5 طرق لمساعدة كبار السن على أن يكونوا أكثر إيجابية

يكون كبار السن أكثر عرضة للحزن أو الاكتئاب لأنهم يمرون بتغييرات كبيرة في حياتهم مثل تدهور الصحة أو وفاة الأحباء أو فقدان الأصدقاء.

 تشارك شركة رعاية مصر  5 طرق لمساعدة كبار السن في تحسين مزاجهم من خلال ممارسة الرياضة والأكل الصحي والتواصل الاجتماعي والمزيد.

يعاني العديد من كبار السن من الاكتئاب الناجم عن عدد من عوامل نمط الحياة. هل يجب أن يكون مثل هذا؟ 

أو هل تؤدي الطريقة التي يقترب بها الناس من الشيخوخة ، جسديًا وعقليًا ، إلى التقدم في السن بشكل إيجابي؟

الصحة الجسدية تحسن الصحة العقلية

وجد العلم أدلة تربط الصحة البدنية بالصحة العقلية. 

تقول منظمة الصحة العالمية (WHO) ، “بدون الصحة النفسية لا يمكن أن تكون هناك صحة جسدية حقيقية”.

إن التقدم في السن يجلب تحديات ، مثل انخفاض القوة البدنية والحركة ، والتي يمكن أن تشعر بأنها حاجز للحفاظ على لياقتك.

 ومع ذلك ، هناك حلول تمكن كبار السن من البقاء نشطين.

على سبيل المثال ،

التمارين الهوائية رائعة لوظيفة الدماغ ، ولكن القيام بذلك في الماء يمكن أن يقلل من التأثير على العضلات والمفاصل. 

بالنسبة لأولئك ذوي الحركة المحدودة ، فإن تمارين الكرسي طريقة رائعة لزيادة معدل ضربات القلب وتقوية الجزء العلوي من الجسم. والمشي اللطيف بالخارج سيحقق عالماً من الخير.

ما تأكله يؤثر على مزاجك

ما نضعه داخل أجسادنا له تأثير على صحتنا العقلية أيضًا. يساعد اتباع نظام غذائي صحي وشامل الأشخاص على الشعور بالتحسن بشكل عام.

هناك أيضًا بعض الأطعمة التي يمكنها تحسين الحالة المزاجية.

 على سبيل المثال ،

يمكن لأحماض أوميجا 3 الدهنية من الأسماك وكذلك الزنك وفيتامينات ب من الفاكهة مثل الموز أن تساعد في تحسين الحالة المزاجية للاكتئاب. 

ويمكن أن يساعد تقليل الأطعمة مثل الكربوهيدرات النشوية أيضًا.

يشعر بعض كبار السن أن الوقت قد حان للتنبه للرياح والاستمتاع بأشياء مثل مشروبات منتصف الأسبوع أو تدخين السجائر دون خوف من الموت صغيراً.

 الحقيقة هي أن هذه الأشياء ضارة بالصحة ويمكن أن تساهم أيضًا في تقليل الحالة المزاجية إذا تم استهلاكها كثيرًا.

ابق على اتصال مع العائلة والأصدقاء

قد يكون للوحدة والعزلة التأثير الأكبر على الحالة المزاجية المنخفضة لدى كبار السن.

الكثير من الوقت الذي يقضيه بمفرده يمكن أن يكون له هذا التأثير على أي شخص في أي عمر لأن البشر هم كائنات اجتماعية بطبيعتها. 

إنه أكثر شيوعًا بين كبار السن حيث يبتعد الأطفال الكبار أو يصبحون مشغولين بالوظائف ويقتل أطفالهم أو شركاؤهم أو يذهب الأصدقاء بعيدًا.

إحدى الطرق لمواجهة هذه التأثيرات هي الخروج قدر الإمكان. 

يعد الانضمام إلى مجموعات اجتماعية جديدة  طريقة رائعة لتكوين صداقات جديدة لها اهتمامات مماثلة في نقطة مماثلة في حياتك.

إذا كانت التنقل مشكلة ، فيمكن للتقنية أن تنقذ اليوم. 

تسمح التكنولوجيا للمراسلة والمكالمات الهاتفية وجهًا لوجه من خلال الهواتف الذكية بالإضافة إلى تطبيقات الذهن ، وتذكير الأدوية .

حافظ على انشغال عقلك

تعتبر الإجراءات اليومية الصغيرة للحفاظ على نشاط العقل ونشاطه أمرًا حيويًا لإطالة وظيفة الدماغ والذاكرة وكذلك الحفاظ على الاكتئاب.

القراءة والكتابة والألغاز العقلية مثل الكلمات المتقاطعة و سودوكو هي متعة ولا تحتاج طاقة للقيام إذا القدرة المادية عائقا.

إن امتلاك شعور بالغرض والأهداف لتحقيقها مهم أيضًا لتقدير الذات والرفاه العقلي

إذا كان كبار السن لديك يتمتعون بحركة جيدة ، فإن الأنشطة مثل التطوع والدروس والسفر هي طرق رائعة لتحفيز العقل وزيادة التفاعل الاجتماعي.

مارس سلوكًا إيجابيًا

من الصعب ببساطة “التفكير في أفكار سعيدة” ، خاصة إذا كان البالغ الأكبر سنًا يعاني من الألم أو العزلة .

ولكن تبقى الحقيقة أننا نحتاج إلى ممارسة بعض أنماط التفكير حتى تصبح روتينية.

شجع  الشخص الأكبر سنًا على ممارسة الامتنان وإحاطة نفسه بالأشخاص الذين يرفعون مزاجهم. 

التفاؤل ، وضع خطط مثيرة ، البعد عن  التفكير السلبي ، والحفاظ على حس الفكاهة ، والحد من التوتر سيساعدهم جميعًا على تجربة الحياة بشكل أكثر إيجابية.

لمعرفة المزيد عن خدمات رعاية مصر

التمريض-المنزلى-الأفضل

أحجز الآن بالموقع 

error: Content is protected !!
Open chat
1
أهلا بكم فى مركز رعاية مصر للخدمات الطبية المنزلية أحجز الأن أونلاين أو كلمنا للمساعدة