رائحة الجرح

عادة ما تكون رائحة الجرح ، والتي يشار إليها أيضًا باسم الرائحة الكريهة ، نتيجة للأنسجة الميتة في قاع الجرح. 

تميل بعض الضمادات  أيضًا إلى إنتاج رائحة مميزة نتيجة للتفاعل الكيميائي الذي يحدث بين الضمادة وإفرازات الجرح ، مما يسبب الرائحة. 

على الرغم من أن رائحة الجرح ليست ضارة بشكل مباشر للمريض ، إلا أنها تشير غالبًا إلى وجود عبء حيوي أو عوائق أخرى تحول دون التئام الجروح. 

بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن تكون الآثار النفسية للجروح ذات الرائحة الكريهة كبيرة على المريض أو الأقارب أو مقدم الرعاية.

تقييم رائحة الجرح

 مقياس معترف به عالميًا لقياس رائحة الجرح :

قوي جدًا: تظهر الرائحة عند دخول الغرفة (6-10 أقدام أو 2-3 أمتار من المريض) مع الضمادة سليمة.

قوية: تظهر الرائحة عند دخول الغرفة (6-10 أقدام أو 2–3 أمتار من المريض) مع إزالة الضمادة.

معتدل: تظهر الرائحة بالقرب من المريض عندما تكون الضمادة سليمة.

طفيف: تظهر الرائحة بالقرب من المريض عند إزالة الضمادة.

لا رائحة: لا توجد رائحة واضحة ، حتى على جانب سرير المريض مع إزالة الضمادة.

 

تضميد الجروح للتحكم في الرائحة
الشكل 1: تضميد الجروح للتحكم في الرائحة

اسباب رائحة الجروح

يُعتقد أن معظم روائح الجروح تنشأ من عمليات التمثيل الغذائي للبكتيريا اللاهوائية . 

في الجروح المزمنة مثل تقرحات الضغط وتقرحات الساق وتقرحات القدم السكرية ، قد تكون الرائحة أيضًا بسبب تدهور الأنسجة . 

يتم إطلاق المركبات ذات الرائحة الكريهة بواسطة البكتيريا اللاهوائية كجزء من تعفن الأنسجة.

علاج رائحة الجروح

يهدف علاج الجروح ذات الرائحة الكريهة عادةً إلى علاج العدوى الكامنة أو إزالة الأنسجة الميتة المسؤولة عن الرائحة. 

في حين أن المضادات الحيوية الموضعية أو الجهازية قد تكون فعالة ، إلا أنه من الصعب الوصول إلى التركيز الضروري للمضادات الحيوية في موقع الإصابة. 

يقوم فريق رعاية مصر باتباع بروتوكولات علاجية متخصصة للسيطرة على الجروح وفق أحدث الطرق الطبية الحديثة وأطباء متخصصين فى علاج الجروح المزمنة والقدم السكرى وأستخدام جهازعلاج قرح الفراش 

   

لمعرفة المزيد عن خدمات رعاية مصر

التمريض-المنزلى-الأفضل

أحجز الآن بالموقع 

error: Content is protected !!